منع اوميت اوزداغ من دخول هاتاي و ايقاف موكبه

عبدالله مجني

يستمر زعيم حزب الظفر “أوميت أوزداغ” المعروف بعنصريته وكرهه للأجانب المتواجدين على الأراضي التركية لا سيما السوريين، بإثارة الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي.
حيث كان أخر تصريحاته العنصرية عبر تويتر بنيته الذهاب الى الحدود السورية ووضعه اول لغم فيها معبرا على انها خطوة رمزية لأمن الحدود التركية وانها ستمنع تدفق الاجئين اليها.
وفي اثناء التوجه الى المدينة منع موكب اوزداغ الذي كان قادما من اضنة من الدخول الى هاتاي بتصريح رسمي من والي المدينة و منعه من الدخول و الغاء نشاطاته لاسبوع كامل .
معبرا على ان قدومهم كان بطريقة استفزازية ، حيث ان السورين و الاتراك يعيشون جنبا الى جنب و انه تم منعهم من الدخول لعدم التسبب في افعال و حوادث لا يمكن اصلاحها .

بينما أوضح أوزداغ أن اللغم الذي كان يريد أن يزرعه على الحدود ليس حقيقيًا بل هو رمزي، وأنه لا يرتكب أفعالًا إجرامية، وفق تعبيره.
واعتبر أن توافد السوريين بهذه السهولة عبر الحدود إلى تركيا سببه عدم وجود الألغام.
داعيًا أعضاء حزبه في الولايات القريبة مثل غازي عنتاب واضنة و كلس و مرعش للتوجه إلى مدخل ولاية هاتاي للتظاهر حيث جرى منعه، عبر مشاركته موقعه المباشر، بحسب ما نشره في حسابه عبر تويتر.
يشار إلى أن أوزاغ، لديه نشاطات سياسية سابقة في “حزب الحركة القومية”، ومن ثم في حزب “الجيد”، قبل تأسيسه حزبه “النصر”، في 26 أب/ أغسطس 2021.
وبالرغم من أن حزبه حديث التأسيس، إلا أنه مؤخراً أصبح أحد أكثر الأطراف السياسة الداخلية إثارة للجدل في تركيا.
وذلك بسبب تركيزه على قضية اللاجئين، والجدل الكبير الذي يثيره حولها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.